السمسار الذكي - تقرير رسمي: رجال أعمال يستولون على أراضى طريق القاهرة ـ الإسكندرية
تسجيل الدخول أو تسجيل مستخدم جديد.
تقرير رسمي: رجال أعمال يستولون على أراضى طريق القاهرة ـ الإسكندرية

كتب بواسطة - حسن إمام

لقاهرة- دار الإعلام العربية

كشف أحدث تقرير صادرعن الهيئة العامة للتعميرالتابعة لوزارة الزراعة المصرية عن أن عدد الشركات المخالفة لقواعد الإستثمار الزراعي على جانبي طريق القاهرة ـ إسكندرية الصحراوي بلغ 30 شركة.

وأوضح التقرير أن هذه الشركات المخالفة خالفت البنود المنصوص عليها في التعاقد بينها وبين هيئة التعمير وأبرزها استغلال الأراضي المخصصة لها في غير الغرض الذي خصصت من أجله وهو الإستصلاح والزراعة.

وقامت هذه الشركات بتحويل الأراضي إلى مبانٍ تجاوزت نسبتها الحد المسموح به وهو 7%، وهي النسبة المقررة من وزارة الزراعة المصرية، كما كشف التقرير عن حالات أخرى لعمليات تبوير الأراضي بغرض إعادة بيع هذه الأراضي بأسعار مرتفعة جدًا.

وحدد التقرير الشركات المخالفة وأسماء القائمين عليها وأبرزهم رجل الأعمال محمود الجمال وحسام أبوالفتوح وسليمان عامر ومدحت بركات وإبراهيم نافع، إلا أن التقرير لم يكشف عن حجم المخالفات.

يذكر أن وزير الزراعة المصري أيمن فريد أبوحديد، قد أصدر قرار بإحالة مخالفات هذه الشركات إلى وزارة الإسكان لتثمين الأراضي التي تم البناء عليها بالأسعار العادلة وتحصيل مستحقات الدولة التي أهدرت نتيجة هذه المخالفات.

من ناحيته قال وزير الزراعة المصري الأسبق أحمد الليثي لـ"العربية .نت" إن طريق مصر إسكندرية الصحراوي من أكثر المناطق التي شهدت مخالفات وأخطاء جسيمة خلال فترة حكم الرئيس المصري السابق حسني مبارك، حيث كانت تخصص الأراضي لرجال الأعمال المحسوبين على النظام بأبخس الأسعار.

أضاف الليثي أن هذه الشركات لم تقم مطلقا باستصلاح الأراضي، بل حولتها إلى منتجعات سياحية، وهو ما يخالف العقد الموقع بينها وبين وزارة الزراعة، مؤكدا ضرورة سحب هذه الأراضي من تلك الشركات في حالة تسقيعها أو محاسبة الشركات التي قامت بالبناء عليها بالأسعار العادلة.

وأكد الليثي أن نسبة كبيرة من الأراضي الصحراوية الموجودة في مصر قابلة للزراعة ولكنها تحتاج إلى اهتمام من قبل الحكومة لتقوم باستصلاحها بدلا من الاعتماد على رجال الأعمال الذين يقومون بإعادة طرحها مرة أخرى للبيع بأسعار مبالغ فيها.



للتعليق على الموضوع عليك تسجيل الدخول


التعليقات هنا
لا يوجد تعليقات